من هو الصحابي الذي نزلت الملائكة لتسمع تلاوته، يذكر أن الصحابة سجلوا مواقف بطولية كثيرة ومشرفة، والجدير بالذكر أن أسمائهم ما زالت تلمع للجيل القادم وما زال التاريخ يمجد هم، وفي مقالنا سوف نتحدث عن صحابي نزلت الملائكة لتسمع تلاوته من شدة عذوبة صوته، هيا بنا نتعرف على ذلك الصحابي الجليل. 

من هو الصحابي الذي نزلت الملائكة لتسمع تلاوته 

كانت بداية قصة هذا الصحابي عندما سمعه ذات مرة مصعب بن عمير يتلو القرآن بصوب عذب فيه خشوع ومن سمعه تدمع عيناه، حتى الرسول عليه الصلاة والسلام أشاد بصوت هذا الصحابي فقال “عنه اقرأ فقد أوتيت مزمارًا من مزامير آل داود” حيث من المعروف أن مزامير آل داوود بصوت لا مثيل لها، إنه الصحابي الجليل أسيد بن حضير، فأصبح الكثير من المسلمين يبحثون عن حياة ذلك الصحابي. 

ما السورة التي كانت يقرأها الصحابي أسيد بن حضير 

يذكر أن أسيد بن حضير قائد الأوس، ولقب بالكامل وذلك لحسن كتابته، بالإضافة إلى كتاباته كان يبدع بالرماية وكذلك السباحة، والجدير بالذكر أن أسيد كان شجاعاً وحكيماً في كافة مواقف حياته، وقصته بنزول الملائكة وهو يقرأ القرآن لكي تسمعه حيث كان بجانبه ابنه يحيي وكان يستعد للذهاب للجهاد فأخذ يقرأ من أول سورة البقرة، فإذا بفرسته قد ثارت وتجري هنا وهناك وكادت أن تقطع الحبل، وخاف الصحابي على ابنه فتوقف عن التلاوة، ونظر أسيد حين إذن إلى السماء فوجدت غيمة تلمع مثل المصابيح، غابت عنه تلك الغيمة، فأسرع إلى النبي يخبره عن تلك القصة حتى طمأنه أنهم الملائكة جاءوا يستمعون لصوتك العذب. 

الصحابي أسيد بن حضير ويكيبيديا 

يجدر الإشارة الى أن أسيد كان قائد الأوس قبل اعلان اسلامه، وتلك الزعامة ورثها عن والده، واتصف أسيد بالشخصية الحكيمة والقوية وإليكم بعض من تفاصيل حياته الشخصية:  

  • الاسم: أسيد بن حضير. 
  • المولد: المدينة. 
  • تاريخ الوفاة: 20 هجري في شهر شعبان، 640 ميلادي. 
  • مكان دفنه: البقيع. 
  • الديانة: مسلم. 
  • اسم الأب: حضير بن سماك بن عتيك بن امرئ الفيس بن زيد بن عبد الأشهل. 
  • اسم الأم: ام أسيد بنت السكن. 
  • الغزوات التي خاضها: أحد، الخندق، حنين، فتح مدينة القدس. 

اقرأ أيضاً:منهج الصحابة في تلقي القرآن هو

وفاة الصحابي أسيد بن حضير 

يذكر أن أسيد بن حضير توفي في شعبان سنة 20 ه وقد دفن بالبقيع، وحمله الخليفة عمر بن الخطاب، ويذكر أن أسيد قد بلغت ديونه 4000 درهم، وتم بيع ارضه لسداد دينه، ونتيجة لذلك قام الخليفة باسترداد أرض أسيد وقام ببيع الثمار وسداد الدين لمدة 4 سنوات وأصبحت الأرض ملكا لأهل أسيد.  

وفي ختام مقالنا، نكون قد استعرضنا لكم من هو الصحابي الذي نزلت الملائكة لتسمع تلاوته، إنه الصحابي أسيد بن حضير، ووضحنا لكم قصة نزول الملائكة على أسيد وذكرنا لكم بعض من حياته الشخصية وكذلك وفاته، رحمة الله عليه.