سبب صيام قبل او بعد عاشوراء؛ من الجدير بالذكر أن ديننا الإسلامي الحنيف استحب أن نصوم العاشر من محرم؛ بالإضافة إلى صوم يوم قبله أو بعده ؟ فما سبب هذا؟ والحكمة وراء هذا الاستحباب؟ وما جزاء من يصوم ذلك اليوم؟ هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابة لذا عبر مقالنا هذا سوف نجيب على كافة الأسئلة المطروحة؛ تابعونا.

سبب صيام قبل او بعد عاشوراء

كما أشرنا سابقاً أن ديننا الحنيف استحب أن نصوم يوم قبل او بعد عاشوراء وسنذكر لكم غير هذه السطور القليلة أسباب ذلك والتي ذكرها أهل العلم والعلماء وهي على النحو التالي:

• كما نعلم أن طائفة اليهود يصوموا يوم العاشر من شهر محرم وهو يوم عاشوراء كما هو معروف لذلك يستحب أن نخالف اليهود في ذلك ولا نصوم مثلهم والحديث التالي يبين ذلك عن عبدالله بن عباس حيث قال: (حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ -إنْ شَاءَ اللَّهُ- صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ، قالَ: فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ).

• يمكن الإشارة إلى أنه عندما نصوم يوم التاسع أي قبل عاشوراء يكون هذا اليوم احتياطي ليوم عاشوراء؛ فلا نعلم هل سنقع في الخطأ في ذلك اليوم فالتاسع يكون العاشر.

ما حكم إفراد يوم عاشوراء بالصيام

الجدير بالذكر أنه يجوز أن نفرد يوم عاشوراء بالصيام ولكن من الأفضل عدم الإفراد؛ والحديث التالي يبين ذلك حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ -إنْ شَاءَ اللَّهُ- صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ “.

ما هي مراتب صوم يوم عاشوراء

كما نعلم أن صوم يوم عاشوراء سنة مؤكدة عن رسولنا الكريم ؛ وأن لهذا اليوم فضل عظيم ولكن هناك مراتب ودرجات لصيام هذا اليوم سنذكرها لكم:

• صوم يوم عاشوراء يوم قبله ويوم بعده وهو أفضل المراتب.

• صوم يوم عاشوراء يوم قبله أو بعده.

• صوم يوم عاشوراء فقط وهو أدنى مرتبة.

ما فضل وجزاء صيام عاشوراء

جاء في حديث الرسول وقد بين فيه الأجر والثواب الذي يناله من يصوم ذلك اليوم أنه يغفر كل الذنوب في العام الماضي؛ حيث روى أبو قتادة عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال”-: (صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قبله”).

لماذا نصوم يوم عاشوراء

كما نعلم أن صيام يوم عاشوراء سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وليس فقط لسيدنا موسى كما يشاع بل سبب صيامه نجاة أهل الإيمان عندما أغرق الله فرعون بالإضافة إلى جنوده فغشيهم البحر، لذلك صام نبينا الكريم هذا اليوم وألزم به أصحابه وأصبح سنة عن الرسول؛ وهذا الحديث يبن ذلك عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قَالَ: ” قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ، فَوَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ ؟ فَقَالُوا: هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي أَظْهَرَ اللهُ فِيهِ مُوسَى، وَبَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ فَأَمَرَ بِصَوْمِهِ رواه البخاري ومسلم ”

وفي ختام مقالنا هذا؛ نكون قد وضحنا سبب صيام يوم قبل او بعد عاشوراء؛ وتحدثنا عن مراتب ودرجات صيام ذلك اليوم؛ وتطرقنا للحديث عن فضل من يصوم هذا اليوم ووضعنا لكم أحاديث وأدلة عن الرسول صحة ما قيل في هذا المقال؛ بالإضافة إلى ذلك وضحنا لكم سبب صيام ذلك اليوم الفضيل؛ نتمنى أن ينال مقالنا اعجابكم دمتم بخير.