التنوير الديني

هل تعامد الشمس على الكعبة من علامات الساعة

هل تعامد الشمس على الكعبة من  علامات الساعة، سؤال يخطر في بال الكثير، و تعامد الشمس يكون قبيل صلاة الظهر، و هذه ظاهرة طبيعية، ف الكعبة المشرفة تقع بين خط الاستواء و مدار السرطان، ف عند تعامد الشمس فوق الكعبة يختفي ظلها تماماً، ف شبه العلماء هذه الظاهرة ب الشمس عندما تدنو من الرؤوس، في مقالنا هذا سوف نوضح تفسيراً لها، و هل هي من علامات الساعة أم لا.

هل تعامد الشمس على الكعبة من علامات الساعة

ليس صحيحاً ان تعامد الشمس على الكعبة المشرفة من علامات الساعة، و الصواب أنها ظاهرة طبيعية تحدث بشكل يومي في مناطق مختلفة من العالم، أما في مكة المكرمة فيحدث تعامد الشمس في كل عام مرتين، ف هذه الظاهرة نستطيع بها أن نحدد القبلة و محيط الأرض.

ما هي علامات الساعة الصغرى

هي العلامات و الأحداث و الظواهر الكونية، التي يدل حدوثها على اقتراب موعد قيام الساعة، فهذه الظواهر في الطبيعة إما حدثت أو أنها لازالت تحدث في الوقت الحالي و علامات الساعة الصغرى هي:

  • بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لقوله صلى الله عليه وسلم “بُعثت أنا و الساعة ك هاتين و أشار إلى السبابة و الابهام”.
  • انشقاق القمر، قال تعالى “اقتربت الساعة وانشق القمر”.
  • فتح القدس.
  • كثرة الفتن.
  • تضييع الامانة.
  • كثرة القتل.
  • كتمان الحق و كثرة الباطل.
  • انتشار الشح و البخل.
  • تعلم العلم ولا يقصد به وجه الله تعالى.
  • رفع الصوت في المسجد.

ما هي علامات الساعة الكبرى

أي العلامات و الأحداث و الظواهر في الكون التي تسبق قيام الساعة، ف هذه العلامات لم يقع أي منها بعد، لأن وقوع أي واحدة منها يدل على انتهاء العالم، وبداية الحياة الآخرة، وعلامات الساعة الكبرى هي:

  • نزول عيسى ابن مريم عليه السلام.
  • ظهور المسيح الدجال.
  • طلوع الشمس من المغرب.
  • خروج دابة تكلم الناس.
  • خسف يحدث في جزيرة العرب.
  • نار تخرج من اليمن، و تطرد الناس ل محشرهم.
  • حدوث خسف ب المشرق، و خسف بالمغرب.
  • خروج يأجوج و مأجوج.

هل يوجد ظل للكعبة المشرفة

من الطبيعي أن الكعبة المشرفة بناء ككل الأبنية، و لها ظل أيضًا، ولكن أن لا يكون لها ظل و يختفي تماماً بأن تكون الشمس عمودية عليها، هذا ما يقلق الناس، بينت الجمعية الفلكية في المملكة العربية السعودية أن الشمس سوف تتعامد فوق الكعبة الشرفة، وهذا التعامد في تاريخ الخامس عشر من شهر يوليو للعام ٢٠٢٢، و التعامد سوف يكون ب نسبة ٩٠ درجة، مما يؤدي إلى اختفاء ظل الكعبة تماماً.

وفص نهاية مقالنا نكون قد تحدثنا عن موضوع هام و يشغل بال الكثير في الوقت الراهن، ف أجبنا على الاستفسار تعامد الشمس على الكعبة، و تحدثنا عن علامات الساعة الصغرى و العلامات الكبرى، و ذكرنا انه هل يوجد للكعبة المشرفة، و نشكركم على متابعة القراءة و طابت أوقاتكم.

السابق
كم نسبة النجاح في توجيهي فلسطين 2022 علمي
التالي
كم مرة حصلت السعودية على كاس الخليج