التنوير الصحي

تجربتي مع الدكتور عبد الله السبيعي للامراض النفسية

تجربتي مع الدكتور عبد الله السبيعي للامراض النفسية، يمر على الإنسان الكثير من الضغوطات اليومية والأفكار السلبية التي تؤدي إلى إصابته بالأمراض النفسية، مما يدفعه للعزلة، و سنتعرف في هذا المقال على الدكتور عبد الله السبيعي، وتجارب بعض الأشخاص الذين تمكن من مساعدتهم.

ما هي الأمراض النفسية

يعد المرض النفسي أحد أنواع الاضطرابات التي تصيب الإنسان فكريًا ونفسيًا وسلوكيًا، بسبب الضغوطات اليومية التي يتعرض لها، مما يسبب له حالة من العزلة، بالإضافة لعدم قدرته على ممارسة حياته بصورة طبيعية، ومن أنواع الأمراض النفسية: الوسواس القهري، اضطراب ثنائي القطب، الاكتئاب، الانفصام وغيرهم.

هل يمكن علاج الأمراض النفسية

يستطيع الشخص التخلص من الأمراض النفسية والعودة لحياته الطبيعية إذا اتبع التعليمات والطرق العلاجية السليمة، لذلك عليه الذهاب للطبيب المختص وتلقي العلاج المناسب والالتزام فيه حتى يتمكن من تخطي هذه الأمراض.

فإذا التزم الشخص المريض بالعلاج وتعليمات الطبيب فإنه سيتمكن من الشفاء وممارسة حياته بكل راحة وسعادة.

اقرأ أيضًا: اللهم اشفي كل مريض شفاء لا يغادر سقما اللهم خذ بيده

من هو الدكتور عبد الله السبيعي

سنتعرف على السيرة الذاتية للدكتور عبد الله السبيعي والذي كان له الفضل بعد الله في علاج العديد من الحالات التي تعاني من أمراض نفسية ومساعدتهم للعودة لحياتهم الطبيعية، وفيما يلي بعض المعلومات الشخصية عنه:

  • الاسم: عبد الله السبيعي.
  • الجنسية: سعودي الجنسية.
  • المؤهلات العلمية: حاصل على بكالوريوس طب وجراحة من جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وبروفيسور في الطب النفسي.
  • سنوات الخبرة: 33 سنة.
  • المنصب الحالي: استشاري وبروفيسور الطب النفسي في مركز إدراك الطبي بالرياض.

تجربتي مع الدكتور عبد الله السبيعي للأمراض النفسية

عرضت (AMA) تجربتها ورحلتها في العلاج من المرض النفسي بعد ذهابها للدكتور عبد الله السبيعي.

حيث قالت: كانت لي حياة سعيدة أعيشها في كنف أسرتي الكريمة، حيث تخرجت من جامعة عريقة، وكنت مخطوبة لشخص حسن السيرة يحسدني عليه العديد من الفتيات، لكني رغم كل ذلك لم أكن أشعر بالسعادة ولا أني أستحق ذلك، رغم امتلاكي للعديد من المميزات الاجتماعية والتعليمية وغيرها.

تفاقم لدي الأمر وأصبحت أشعر أن لا قيمة لي في هذه الحياة، علاوة على ذلك عدم رغبتي في الحياة التي أعيشها، حاولت جاهدة أن أشغل نفسي بعمل مرهق حتى أبتعد عن تلك الأفكار، لكني فشلت في ذلك وازداد الوضع سوءً، فقمت بتقديم استقالتي من العمل.

أصبحت حبيسة غرفتي، وضاقت عليّ نفسي ولم أعد أرغب بشيء في هذه الدنيا، قامت والدتي حفظها الله بنصيحتي بالتوجه لله سبحانه وتعالى والدعاء والصلاة، لم أنجح في هذا الأمر واستمر هذا الحال 8 شهور تراجعت فيهم حالتي النفسية بصورة سيئة للغاية، فبدأت تراودني العديد من الأفكار الانتحارية.

الأمر الذي دفعني للبحث عبر الانترنت عن من يستطيع مساعدتي وإنقاذي من أفكاري السوداوية، فنصحني البعض عبر مجموعات الفيس بوك بالدكتور عبد الله السبيعي أخصائي في الطب النفسي.

ومن هنا بدأت رحلة علاجي مع الدكتور عبد الله السبيعي الذي استطاع من خلال العديد من الجلسات والحوارات تشخيص حالتي وإعطائي العلاج المناسب، حيث كان له الفضل بعد الله في أن أتعافى بعد شهرين من الالتزام بالعلاج، وها أنا اليوم بصحة جيدة وقد عدت لممارسة حياتي بطريقة طبيعية والحمد لله.

في ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على تجربتي مع الدكتور عبد الله السبيعي للامراض النفسية، بالإضافة للحديث عن الأمراض النفسية وكيفية علاجها ونبذة مختصرة عن الدكتور عبد الله السبيعي.

السابق
هل تشابك الشعر من علامات السحر
التالي
حكم وأمثال عن الصبر