التنوير الديني

لماذا نخالف اليهود في صيام عاشوراء؟

لماذا نخالف اليهود في صيام عاشوراء؟، يعتبر يوم عاشوراء هو ١٠ من شهر محرم، كما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء يوم قدومه إلى المدينة واستمر في صيامه من كل عام إلا في آخر سنوات حياته، واليوم من خلال موقع التنوير نيوز سنعرف لماذا نخالف اليهود في صيام عاشوراء؟، كما سنعرض أحاديث النبي في مخالفته لهم، ونوضح الحكمة من موافقته لهم في صيام اليوم العاشر، كما سنذكر أصل تسمية عاشوراء وفضل صيامه.

لماذا نخالف اليهود في صيام عاشوراء؟

ورد عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء يوم دخل المدينة المنورة، لكنه خالفهم وصام اليوم الذي قبله وبعده والسبب في مخالفته يرجع إلى:

  • درءاً للكثير من الشبهات التي من الممكن أن تدحض مخالفة المسلمين لما يقوم به اليهود ويخالف دين الله الذي أنزله على محمد.
  • كما أن سبب المخالفة يرجع للأجر العظيم الذي تناله الأمة بموافقة النبي صلى الله عليه وسلم في أفعاله وسنته.
  • عدم زعزعة الثقة في نفوس المسلمين، بالإضافة إلى تفرد وتميز عقيدة المسلمين عن عقيدة اليهود.

اقرأ أيضاً: سبب لطم الشيعة يوم عاشوراء

أحاديث النبي في مخالفة اليهود

وردت كثير من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في مخالفة اليهود، ومن هذه الأحاديث:

  • ورد عن شداد بن أوس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم”.
  • وحديث آخر عن النبي يقول فيه:” خالفوا المجوس، أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى”.
  • ورد عن عبدالله بن عمر: كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون فيتحينون الصلوات وليس ينادي بها أحد، فتكلموا يوماً في ذلك فقال بعضهم: اتخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصارى
  • وقال بعضهم: قرناً مثل قرن اليهود، فقال عمر أوَلا تبعثون رجلاً ينادي بالصلاة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا بلال قم فنادٍ بالصلاة”.

الحكمة من موافقة النبي اليهود في صيام عاشوراء

وافق النبي صلى الله عليه وسلم الشريعة اليهودية في صيام يوم عاشوراء وصام في السنة الأولى لقدومه إلى المدينة، وكانت الحكمة من موافقتهم ما يلي:

  • توثيق أواصر المودة والأخوة والمحبة بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين موسى عليه السلام.
  • عن ابن عباس قال: لما قدم النبي المدينة وجد اليهود يصومون عاشوراء،
  • فسئلوا عن ذلك فقالوا: هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى، وبني إسرائيل على فرعون ونحن نصومه تعظيماً له،
  • فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أولى بموسى منكم، ثم أمر بصومه”.

أصل تسمية عاشوراء ويكيبيديا

يعتبر عاشوراء هو اليوم ١٠ من شهر محرم من كل عام، وقد كانت أصل تسميتهم كالتالي:

  • كان أصل الكلمة عشوراء بدون ألف بعد العين.
  • كما أن عاشوراء مشتقة من كلمة العاشر ومنها أتت كلمة عاشوراء.
  • وإذا أردنا ترجمة الكلمة بشكل حرفي فإنها تعني اليوم العاشر.

فضل صيام عاشوراء

يعتبر صيام يوم عاشوراء من شهر محرم هو سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وصيام هذا اليوم يكفر ذنوب السنة السابقة للصائم، وقد وردت أحاديث عن فضل صيام عاشوراء، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله”.

وفي الختام عزيزي القارئ نكون قد ذكرنا لماذا نخالف اليهود في صيام عاشوراء؟، كما وضحنا أحاديث النبي في مخالفة اليهود، وبينا الحكمة من موافقة النبي لليهود في صيام عاشوراء، كما ذكرنا أصل تسمية عاشوراء وفضل صيامه، ونتمنى أن ينال مقالنا على إعجابكم.

السابق
ما قصة المعتقل السعودي حميدان التركي
التالي
من هي رهف القحطاني ويكيبيديا