التنوير العالمي

حقيقة وفاة الاسير يحيى جابر في سجن عوفر

حقيقة وفاة الاسير يحيى جابر في سجن عوفر، حيث ضجات منصات التواصل الاجتماعي في مختلف الوطن العربي عن خبر وفاة الأسير الفلسطيني يحيي جابر في سجن عوفر المقام على أراضي بلدة بيتونيا وأراضي قرية رافات الفلسطينية غرب مدينة رام الله، مما أثار حالة من الحزن والألم في شوارع مدن الضفة الغربية وقطاع غزة والوطن العربي، ومن خلال موقع التنوير نيوز سنوضح لكم سبب وفاة الأسير جابر يحيي في سجن عوفر .

سبب وفاة الأسير جابر يحيي في سجن عوفر

قامت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الخميس بالإعلان عن وفاة الأسير يحيى سعيد جابر من محافظة الخليل في سجن عوفر، حيث قالت الهيئة  في بيان لها، ووفقاً لمصادرها من داخل سجن عوفر، أن سبب الوفاة ذاتي حيث أقدم الأسير جابر على إنهاء حياته بيده، وأوضحت الوزارة أن الأسير جابر كان محتجزا على خلفية مدنية جنائية، حيث أقدم على قتل أحد أقربائه نتيجة خلافات ومشاكل عائلية بأراضي الداخل المحتل، فقد اعتقلته جيش الاحتلال على خلفية عملية القتل.

سجن عوفر

سجن عوفر (بالعبرية:כלא עופר)، وهو سجن إسرائيلي تابع لمصلحة السجون الإسرائيلية، مقام على أراضي بلدة بيتونيا وأراضي قرية رافات الفلسطينيتين غرب مدينة رام الله، وهذا السجن مخصص للسجناء الأمنيين الفلسطينيين، حيث أنشئ هذا السجن في فترة الانتداب البريطاني ويطلق عليه السجناء اسم جوانتانامو، أو الأحمر نظراً لسوء الأحوال فيه حيث يعيش في كل خيمة من خيامه 30 أسيراً يعانون من نقص الطعام والملابس وسوء الرعاية الصحية، وفضلوا عن انقطاع السجناء تماماً على العالم الخارجي، أيضاً يحتوي على خيام وكل خيمة من خيامه فيه 20 سجين، ويتسع لنحو 1500 سجين، وقد كان هذا السجن بالأصل تابعاً للأردن ثم سيطرت عليه إسرائيل في حرب 1967م، وفي شهر يناير 2003م هرب اثنيين من السجناء من الأمن بعدما قطعوا سياج السجن، ولم يتم القبض عليهم، وفي 12 أيار 2003م هرب 4 سجناء من خلال حفر نفق تحت الجدران الإسنادية المحيطة بالسجن، ولكن تم القبض على أحدهم وهرب الآخرين باتجاه رام الله، فأعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وصول السجناء إليها بسلام وتم حمايتهم.

انتهاكات صحية شديدة بحق الأسرى الفلسطينيين

يعيش الأسرى الفلسطينيون في السجون الصهيونية، أوضاعاً استثنائية من ناحية الرعاية الصحية قل ما يعيشها أسرى أو معتقلون في مناطق أخرى، فهم يتعرضون إلى أساليب منهجية وحشية تؤدي حتماً لإضعاف أجساد الكثيرين منهم، وهذه الأساليب تؤدي الى استهدافهم من الناحية المعنوية، والتي تتمثل في الحرمان من الرعاية الطبية والصحية، حيث يستخدمون معهم أساليب القهر والإذلال والتعذيب، و التي تتبعها طواقم الاعتقال والتحقيق والحراسة الشديدة التابعين للعديد من الاحتلال الصهيوني، وهذه الأساليب تعمل على إضعاف الإرادة وأضرار بالجسد.

وهنا قد وصلنا لختام مقالنا الذي كان بعنوان، حقيقة وفاة الاسير يحيى جابر في سجن عوفر، ووضحنا سبب وفاة الأسير الفلسطيني يحيي جابر، وتعرفنا على سجن عوفر المتواجد بلدة بيتونيا وأراضي قرية رافات غرب مدينة رام الله، ووضحنا اساليب الانتهاكات الصحية التي يستخدمها الاحتلال الصهيوني بحق أسرانا البواسل.

السابق
كم أرباح شركة الاتصالات السعودية اس تي سي
التالي
من هو مؤيد حسن ويكيبيديا السيرة الذاتية